الأحد، 6 سبتمبر 2015

كيف تُساعدين طِفلك على التأقلُّم في المدرسة؟


يستقبِلُ أطفالُنا عامهم الدراسي الجديد بِمشاعِر مُختلِفة ، فمِنهُم من يُبدي حماسةً و شجاعة كافية لقضاء يومه بعيداً عن بيته و أهلِه و مِنهُم من يبكي بلا توقُّف، يرفض الاستعداد للخروج أو حتى يتظاهر بالتعب و المرض..قد يَظُن البعض أن هذه طبيعةُ أطفالِهِم و أنه ما باليد حيلة ، لكِن قد يُفيدك معرفة أن هذا المرحلة طبيعية لكُل طِفل و أن طِفلك لا يفعل هذا ليجعلَك تُعاني، بل لأنه هو يعاني.. و هُنا لنا دور مُهِمٌ و كبير في مُساعدتِهم على تخطّي هذه المرحلة الانتقالية و التأقلِّم مع المدرسة، إليكم كيف:

١- ساعدي طًفلك على بناء علاقةٍ جيِّدة مع المُعلِّمة
يحتاج طِفلُك بداية للارتباط عاطِفياً بِمُعلمتِه ليبدأ بالارتياح داخل الصف و يتعلُّم ، لِذا اذا لاحظتِ أن طِفلَك لا يتقبل المدرسة ، تواصلي مُباشرةً مع مُعلِمته، و اشرحي لها بأنه يواجه صعوبة في التأقلُّم في في الصف و أنّه رُبما كان بحاجة للقليل من جُهدِها و الاهتمام الخاص لِمُساعدته، إن أي مُعلِّمة مؤهلّة ستتفهم الأمر و تجِد طُرُقٍ لِذلِك كأن تُعطيه دوراً معينا أو مُهِّمة خاصة في الصف، فيشعُر بأهميَّته و الانتماء لِصفِه.

٢- ساعِدي طِفلَك على بناء علاقاتٍ مع غيره مِن الأطفال
يحتاج طِفلُك للارتباط بِطِفلٍ آخر على الأقل  في الصف  ليَشعُر بالانتماء، اسألي مُعلمته عن أي الزملاء يقضي طِفلُك أكثر وقته معه ، اسألي طِفلك عن من يريد دعوته من الأطفال من صفّه للّعب معه ، أو ادعِ الأم مع أطفالِها لتناول الآيس كريم أو للعب بعد المدرسة .

٣- ساعدي طِفلك ليَشعُر بالأمان بعيداً عنك
ان أوَّل ما يُوتِّر الأطفال إزاء المدرسة في الأسابيع الأولى هو الانفصال عن أُمهاتِهم.. لِذا احرصي على أن تُعطيه ما يُشعره بالأمان بعيداً عنك.. مثلاً عندما تودِّعيه كُل صباح أعطيه عناقاً طويلاً و رددي "أنا أُحبك و أنت تُحبُني استمتع بيومك ، سأرآك في تمام الثالثة" ، أرسلي معه أيضاً صورة لك و له أو لِكُل العائلة أو مُلاحظة بسيطة مكتوبة بخط يدِك.

٤- تحدثي مع طِفلِك عن مخاوِفه
يخاف الأطفال الصغار من أمورٍ نجِدها نحن تافهة، فقد يخاف طِفلُك من اختفاءِك أو عدم عودتك أو حتى موتك بعيداً عنه و هذا بسبب عدم إدراكهِم لكثير من أمور حياتنا بعد..لِذا اشرحي له في البداية أن الابتعاد عمّن نُحِب مُزعِج بطبيعته لكنّه سيتسلى في المدرسة و ستكونان كليكُما بخير..المدرسة ستتواصل معك مُاشرة إن حصل معه شيء و أن حُبّك سيبقى معه حتى و أنت بعيدة.. أنهي حديثك معه دائما ب " أنت تعرِف أنني سأعود دائماً و لن أترُكك" حتى يُذكّر نفسه بها عندما يقلق.

٥- لا تنسي اللعب
اللعب من أهم الطُرُق التي يُمكِننا استخدامها لِحل مشاكِل أطفالِنا حيث يُعبِّر الأطفال عن مشاعِرهِم و مخاوِفهم أثناء اللعب و هذا يُساعِدهم على فهم المواقف عندما يتعرضون لها في الحقيقة، كما أن اللعِب يُضحِكهُم و يُسعِدهم و يجعلهُم أقوى لِمواجهة المواقِف الصعبة. حاولي أن تلعبي معه ألعاباً مُضحكة صباحاً قبل الانطلاق للمدرسة.. بعض الألعاب التي تُساعِده في خوفه من الافتراق عنك:

- أرجوك لا تترُكني
ستُساعِد هذه اللعبة طِفلك في التعامل مع شُعوره بحاجتك حيث يكون هو من يترُكك و أنت من يحتاحه.. تبدأين بها عندما يكون طِفلُك معك و ينهض ليذهب لِمكان ما، فتشُديه برفق اليك و تُخبريه بأنك لا تُريدين أن يتركك أبداً و كم تُحبين بقاءه معه.. ابقي صوتك مرِحاً و مُضحِكاً و استمري بجذبه كُلما حاول الذهاب.

-  وداعاً إلى اللقاء
حيث تبدأ اللعِب بقول " هيا نلعب لُعبة الى اللقاء" و ابدأي بمُغادرة المكان لكن ابق في ذات الغُرفة و افتحي مثلاً باب الخزانة ثُم تظاهري بأنك خائفة و لا يُمكِنك الُمغادرة و ترك طِفلِك. عودي مُسرِعة و تمسكي به و قولي " آه ، أنا أشتاق اليك، حسناً دعني أحاوِل مُجدداً" و أعيدي الكرَّة.. الهدف أن تُخففي من توتره و تدفعيه للضحك على الأمر.

٦- لا تجعلي قضاء الوقت في البيت معك يبدو مُميزاً 
اذا كان هُناك إخوة أصغر عُمراً في البيت معك، تأكدي من أن يعلم طِفلُك كم هو مُمِلٌ بالنسبة لهم البقاء في البيت و انتظاره و كم يتمنون الذهاب مِثله للمدرسة.

٧- حافظي على علاقة قوية جِداً مع طِفلك
فطِفلُك يحتاج للتواصل معك كثيراً في هذه الفترة، لِذا وفِّري ٥ دقائق مثلاً عندما توقظيه صباحاً لِتحضُنيه في سريره أو في حُضنِك و تُعطيه ما يكفيه من حُبك و حنانك.. كذلِك عند عودته من المدرسة مُباشرة، أُتركي هاتفك، أعمال المنزل و غيرها و اقضي معه وقتاً مميزاً حتى لو ل ١٥ دقيقة.. تجنبي عقابه أو انتقاده أو غيره..

٨- احرصي على أن تذهبي لأصطحابه من المدرسة باكِراً
 في الأسابيع الأولى تجنبي أن تتأخري و تتركيه بانتظارك في المدرسة حتى لا يزيد قلقه و توتره.

٩- ودِّعي طِفلك ببساطة و سُرعة
لا تتهربي أو تختفي فجأةً حتى لا يفقِد طِفلُك ثقته بك، و لا تُبدي قلقك أو ترددك فيخاف .. قومي بتوديعه بضمه و اخباره بأنك تُحبينه و ستعودين له بعد انتهاء اليوم و غادِري.. اذا استمر في البكاء ، اسألي مُعلِمته ان كان بإمكانها إعطاءه مُهِّمة خاصة في الصباح لِتُشغِله.

١٠- تأكدي مِن حاجات طِفلِك الأساسية
اذا كُنت تضطرين أنت لإيقاظ طفلك كل صباح فهو لا ينام عدد ساعات كاف، إن النوم باكِراً و الاستيقاظ قبل موعد الخُروج بِمُدة كافية يضمن لِطِفلك السكينة و الهدوء اللازمين لِمواجهة المواقف و استقبال يومه بشكل أفضل.

١١- راقِبي طِفلك و اعرفي الأسباب
اذا استمّر قلق طِفلُك لأكثر مِن أسبوعين، رُبما كان هُناك سبب خلف ذلك عليك معرِفته.. قد يكون أحد الأولاد يُسيء اليه.. أو يجِد صعوبة في التفاهم مع مُعلِمته و يخجل أو يخاف من التحدُّث اليها..اسأليه عن يومه كُل يوم ، كيف كانت مُعلِمته، اقرأي له قصصا عن المدرسة و أخبِريه بقصصٍ من طفولتك في المدرسة لِتُشجعيه على التكلُم..اذا شعرت بوجود مُشكِلة تواصلي مع المدرسة مُباشرة..

مع الحُب
لانا أبو حميدان