الأحد، 15 نوفمبر، 2015

اصنع عالماً أفضل لطفلك !


نسمع و نرى يومياً خلافات و نزاعات و حروب بين طوائف و جماعات اختلفت في العِرق ، في الدين، في المُعتقدات ، نحن أنفُسنا نُظلق أحكاماً على المختلفين مِنّا، و يتعرض بعض أطفالِنا للسخرية مِن زُملائِم لاختلاف ألوانهم و أشكالهم أو لأنهم لم يكونوا محظوظين بأجساد أو عقول سليمة كغيرهِم..  أما آن الأوان لنا أن نُعلِّم أطفالنا الانفتاح على هذا العالم، تقبُّل الغير و التسامُح مع من يختلف عنهم؟  لكن كيف نفعل ذلك؟

١- لِنبدأ بأنفُسنا

اطلاقنا للأحكام على الناس أمام أطفالِنا، اطلاق النكات و المزاح على الأعراق و الجنسيات و الأشكال المُختلفة للناس أو حتى مُشاهدتنا للبرامج ذات مُحتوى مُشابه مع أطفالِنا دون لفت انتباهِهم و توعيتهم بِسوء ما يحصُل.. هذا كبداية ما علينا تغييره في أنفُسنا ليتغيَّر أطفالُنا.

٢- ألقي نظرة على ألعاب أطفالِك

رُبما لا يعرِف جميعُنا أن الاعلام و الأهداف التجارية للشركات غيرت الكثير من مفاهيمنا و نحن نعكسها على أطفالِنا، فالأولاد لا يلعبون بألعاب البنات و العكس صحيح، هذِه ألعاب مُناسِبة للبنات و هذه للأولاد، لماذا؟ من قرر هذا التقسيم و ماذا يُعلِّم أطفالنا؟ يُعلِّمهم فقط أن هُناك فُروق في الأدوار و القدرات بين الذكر و الأُنثى تعتمد على جِنسهِم.. فأنا لا أُمانع أن تمتلك طِفلتى دُمى من كُل الألوان، و لا أُمانع أن يعتني طِفلي بدُمية حتى يتعلِّم أن الأب و الأُم مسؤولان عن أطفالِهما بالمِثل.

٣- استفد من قصص و كُتُب الأطفال

اجعل مكتبة أطفالِك غنية بقصص و كُتُب تتناول حضارات العالم الذي نعيش فيه، قصص أطفال تحكي عن أطفال يختلِفون عن غيرهم، مثل قصة "لماذا أنا مُربَّع" .. املأ أرفُفهم بِكُتُبٍ تُثري عُقولهم بما في هذا العالم الواسِع خارِج مُحيطهم.

٤- علِّم طِفلك الوقوف لِغيره

كُن قُدوةً لِطفلك في ايقاف من يُبدي كُرهاً و عُنصرية لِغيره، بِأدبٍ و لكن بِقوة.. السكوت و عدم المُشاركة لا يكفي.. 

٥- امتنع و امنع أطفالك من استخدام الألقاب

ليس هُناك أي استثناء عندما يتعلق الأمر بالألقاب، لا تستخدم أي منها مع أطفالِك ولا تتسامح مع استخدام الأطفال لأي منها، يبدأ الأمر بِالمُزاح و يتسِع ليُصبح عادة وًينتقل للتعليق على أشكال و صفات غيرهم..كُن مِثالاً للطف و حُسن التعامل. 

٦- جِد فُرصاً ليختلط أطفالك بعائِلات مُختلفة

ابني علاقاتٍ و صداقات مع عائِلات من جنسياتٍ و أديانٍ تختلف عنكم، ادعوا طفل الجيران المُصاب بمُتلازمة داون للعب عندكم ، شجِّع طفلك على تجرُبة أطعِمةٍ من مُختلف أنحاء العالم ..

٧- احرص على احترام جميع الأديان

وعلِّم طِفلك ذلك، فالدين الذي اختارته أي عائلة هو جُزءٌ منها، و لا يُنقِص من احترامها شيئاً.

٨- سافر بأطفالِك 

حتى لو اصطحبتهم بالسيارة لأنحاء البلاد ، أو سافرت بهم لِبُلدان مُختلفة، فأنت توفِّر لهم فُرصاً للخروج من مُحيطِهم و التعرُّف على حياة أُناس يختلفون عنهم.

٩- اجعل بيتك مكاناً آمِنا لأي سؤال

أجِب على أي مِن أسئلة أطفالِك بموضوعية و دون اطلاق أحكامٍ أو اشعارهم بخزي أو ذنب للسؤال. فأطفالنا سيسمعون و يرون الكثير خارج البيت و سيحتاجون لسماع اجابات صحيحة منك.. فابق الفرصة مفتوحة أمامهم للرجوع اليك في أي وقت.

مع الحُب
لانا أبو حميدان