الخميس، 26 يناير، 2017

١٢ قاعدة أساسية للحفاظ على سلامة عائلتك


يقضي أطفالنا سنواتهم الأولى برفقتنا أو تحت رعاية شخص موثوق فنحن نعمل على ضمان سلامتهم وحمايتهم في جميع الأوقات . لكن هذه المرحلة لن تستمر للأبد..سيبدأون بالانفصال عنا والتواجد في أماكن وحدهم واستخدام طرق مواصلات مختلفة بأنفسهم. اليكم ١٢ قاعدة أساسية لتعليمهم البقاء في سلامة وأمان بعيدا عنا:

١- أعط لطفلك الأولوية

بالاستجابة لحاجاته مباشرة عندما يعبر عنها.. عندما يشعر بالجوع، الألم، الضيق وغيرها.. فبذلك أنت تعلمه أن يثق بأن هناك من يسمعه ويأخذه على محمل الجد ولا يخشى طلب المساعدة في أي وقت احتاج كما لن يرضى ويتقبل الأذية من أي شخص آخر. خصص له من وقتك كل يوم حتى لو عشرة دقائق فقط فعلاقته القوية بم هي مصدره الأول للأمان.

٢- علم طفلك قطع الشارع

نحن نقطع الشارع مع أطفالنا بصورة مستمرة لكننا لا نعطي تعليمات واضحة بهذا الشأن فأحيانا يعتقد الأطفال أن بإمكانهم العبور من ناحية لأخرى دون أي مشكلة فنجدهم يندفعون في الشارع دون حذر.

في كل مرة تقطع فيها الشارع مع طفلك الفت نظره بصوت عال " لنقطع الشارع بأمان. ما لون إشارة المشاة؟ أخضر؟ ننظر لليسار ثم ننظر لليمين ثم لليسار مرة أخرى . هل هناك أي سيارات؟ لا ، الآن يمكننا العبور.

نبه طفلك الأكبر عمرا وكن قدوة كذلك له بعدم استخدام الهاتف والتحديق فيه أثناء قطع الشوارع.

٣- سلّح طفلك بما يحتاج ليحمي نفسه من التنمر.

يختار المتنمرون عادة أطفالا يبدو عليهم الضعف لمضايقتهم.يمكنك تسليح طفلك بثقة عالية بالنفس وعلاقة قوية معك ومع من حوله. يبدأ التنمر عادة بتجربة حركة لئيمة لفحص ردة الفعل فاذا أظهر الطفل خوفا أو انزعاجا سيبقى هدفا للمتنمرين . تدرب معه في البيت على جمل يقولها في حال تعرض لأي موقف من متنمرين مثل " سمعت ما قلت وقررت أن أتجاهلك" وأن لا يُصَّعد الموقف ويخرج منه ويخبر شخص بالغ .

٤- عندما ترسل طفلك إلى بيوت الأصدقاء

لا ترسله لبيت لا تعرف ما فيه، طبيعة الأهل وطريقة تربيتهم. تحدث مع طفلك عما يدور في بيتهم، هل هناك مراقبة دائمة من الأهل؟ كيف يقضي الوقت هناك؟ هل يسمح الأهل لأطفالهم بالخروج للخارج وحدهم؟ هل شعر بأن والد صديقه أو أي من إخوانه يتصرف معه بطريقك غريبة أو يطلب منه فعل أشياء لا تشعره بالارتياح؟ علم طفلك إيجاد أي حجة لمغادرة بيتهم عندما يشعر بأن الوضع غير مريح.

٥- لا تعلمي طفلك خطر الغرباء بل علّميه أن يثق بشعوره ويحمي نفسه من أي شخص قريب أو غريب.

علمي طفلك أن معظم الناس من حولنا ليسوا خطرين لكن هناك بعض الناس السيئين الذين قد يؤذوه. ذكريه كل يوم أنه من الأهم أن ينقذ نفسه ويكون بأمان على أن يكون لطيفا ولبقا. ليس عليه أن يطيع الجميع وليس عيبا أو غلطا أن يرفض طلب لا يرتاح له لأي شخص كان حتى لو كان كبيرا و ليس عيبا أن يتركه ويهرب. ثقي بما يشعر وعلميه أن يثق باحساسه اتجاه الناس من حوله. علمي طفلك عن عن التصرفات المشبوهة حيث أنه ليس من المفروض أين يعرض البالغون الحلوى على الأطفال دون علم الأهل وموافقتهم. وليس من الطبيعي أن يقترب منه شخص بالغ لسؤاله عن الطريق أو طلب المساعدة حيث الشخص السوي سيستعين بشخص بالغ آخر أقدر على مساعدته وليس من طفل. إذا أراد طفلك المساعدة فليذهب ويجد شخص بالغ آخر ويغادر هو المكان أو يقاوم ويصرخ "النجدة، هذا ليس أبي/ أمي".

علمي طفلك إن ضاع أو احتاج المساعدة في مكان خارج البيت أن يجد أم مع أطفالها لمساعدته.

٦- إحمي طفلك من التحرش الجنسي

يتعرض الأطفال من كلا الجنسين بنسبة لا تتوقعها للتحرش بأشكال مختلفة.

في معظم الحالات يكون المتحرش شخصا مألوفا للطفل ومن محيطه .علم طفلك في البيت من عمر صغير جدا أن:

  • جسمه ملكه وحده وكذلك كل شخص آخر. لا يستطيع أحد أن يمسكه، يُقبله أو يضمه من دون إذنه. لا تجبره أنت على تقبيل أفراد العائلة عند ملاقاتهم و ذكره دائما أنه لا يستطيع مسك أجسام غيره دون إذنهم. احترم أنت أيضا جسمه ، توقف فورا عندما يطلب ذلك اذا منت تداعبه تضمه أو تقبله.
  • علم أطفالك أنه لا أسرار في عائلتكم. فعادة ما يطلب المسيؤون من الطفل عدم إخبار الأهل "لا تخبر ماما بأنني أعطيتك الحلوى فهذا سرنا الصغير". كذلك الأولاد الأكبر عمرا قد يطلبون كتم السر من الأطفال الأصغر. لذا أعط الآمان لطفلك وأكد عليك أن يخبرك بكل الأسرار لأنه لا أسرار في عائلتكم.
  • علم طفلك عن أجزاء جسمه الخاصه، و أنه له وحده.. المناطق الحساسة، الصدر والشفاه له وحده وأي شخص يطلب منه رؤيتها أو يقوم بلمسها هو شخص مخادع لا يحترم أجسام الناس وعليه إخبارك مباشرة.
  • إحمي طفلك بمراقبته دائما وعدم تركه مع أشخاص لا تثقين بهم تماما فالتحرش يصدر من أشخاص يثق بهم طفلك ومستعدا لاطاعتهم.. أقارب من العائلة، مدرب كرة القدم.. أشخاص في المدرسة...الخ


٧- على كل طفل اتقان السباحة

في أصغر عمر ممكن، لا يمكن ترك الأطفال دون عمر السنتين قرب أي مسطح مائي مهما كان ارتفاع الماء فيه فقد يقع ولا يستطيع القيام بسرعة كافية من الماء. نبهي على طفلك الأكبر عمرا أن لا يقفز أو يغوص أبدا في أماكن لا يعرف عمق الماء فيها وجربها بنفسه من قبل.

٨- الخوذه أساسية عند ركوب الدراجات وألواح التزلج.

ألزمي طفلك و كوني حازمة ففي كل مرة يركب طفلك دراجته أو لوح تزلجه عليه ارتداء الخوذة فهي تقلل من احتمالية إصابة الدماغ بنسبة ٩٠%.

٩- السيارات خطر


  • لا تتساهلي أبدا في موضوع حزام الأمان ، فالسيارة لن تتحرك إلا بعد ربط الجميع للحزام. ثبتي طفلك بالكرسي الخاص بالسيارة بالطريقة الصحيحة في كل الأوقات.
  • انتبهي عند النزول من السيارة للأطفال ،علميهم الامساك بباب السيارة وعدم التحرك حتى تتحركي أنت.
  • نبهي أولادك المراهقين عدم الركوب مع أصدقاء غير مسؤوليين ومتهورين والانتباه عندما يستخدم السائق هاتفه أثناء القيادة.. فحوادث السيارات قاتلة أحيانا.


١٠- عندما يبدأ طفلك باستخدام المواصلات


  • إبدأي بالتدريج بمرافقته ثم إذهبي معه لكن ابقي قريبة فقط ودعيه يجرّب بنفسه بعدها دعيه يذهب مع صديق ثم لوحده.
  • أعطيه هاتفا واطلبي منه أن يتصل بك قبل أن يركب وبعد أن ينزل.


١١- ربي طفلا قادرا الحكم على الأمور.

ناقشي أطفالك دوما بمنطق وفي أسباب الأشياء. اسمحي لهم بمعارضتك والاختلاف بالرأي معك واطلبي منهم اقناعك بما يعتقدون حتى يكبرون وهم قادرون على التفكير بالصح والخطأ وعدم الانجراف وراء الأصدقاء دون مُساءلة.

١٢- اجعلي الحديث مع أطفالك عادة واستمعي أكثر من أن تتكلمي.

يمكنك إخبار أطفالك أن باستطاعتهم التكلم معك في أي موضوع و أنك دوما جاهزة للاستماع. أثبتس ذلك بتقبل كل ما يشاركوك فيه دون انفعالات او انتقاد. خصصي وقتا للاستماع لهم لا تنشغلي خلاله بأعمال المنزل، الهاتف أو التلفاز.

شجعيهم على مشاركتك أفكارهم والتفكير بالحياة بسؤالهم دائما أسئلة مثل:

  • ما أكثر شيء يقلقك؟
  • إن تسببتَ في مشكلة كبيرة كيف تعتقد أني سأتصرف؟
  • كيف يكون الانسان جريئا وما هي أنواع الشجاعة؟ 


مع الحب
لانا أبوحميدان