الخميس، 27 أبريل، 2017

بدائل إيجابية لمواقف يومية


هل تفكر بجوابك قبل أن ترد على طفلك؟ هل لديك ردود عقلانية لتساعد نفسك وطفلك في المواقف الصعبة..اليك ردود إيجابية للمواقف اليومية مع طفلك..

١- بدلا من "نظف أسنانك الآن "
هل تريد تفريش أسنان الدبدوب أم أسنانك أولا؟ فالأطفال الصغار يبدأون بالبحث عن شخصيتهم المنفصلة عنك ويبدأون بالدخول في نوبات الغضب لمقاومة كل ما تطلب منهم.. بهذه الطريقة أنت تعطي طفلك قدرا من السيطرة و
خيارا ليختار.

٢- بدلا من "كل طعامك ، ليس هناك غيره وستبقى دون طعام"
يمكنك أن تقول "حسنا ماذا يمكننا أن نفعل لنجعل هذا الطعام ألذ؟"
بهذا أنت تضع مسؤولية التغيير واقتراح الحل على طفلك بدلا من فرض الأمور عليه.

٣- بدلا من "ما هذا ..غرفتك مقرفة كيف تستطيع العيش هكذا..أنت محروم من الخروج حتى توضبها وتنظفها"
"ما رأيك أن نبدأ بترتيب هذه الزاوية من الغرفة فقط وسأساعدك أنا."
قد تبدو مهمة ترتيب وتنظيف غرفة تعمها الفوضى مهمة مستحيلة لطفلك ، فهو لا يدري من أين يبدأ ولا كيف ينتهي لذا يمكنك أن تساعده بتقسيم المهمة إلى مهام أصغر وارشاده للبدء. فإذا بدأ أصبح الإكمال أسهل.

٤- بدلا من " سنغادر الآن، هيا تحرك"
قل له "ماذا تحتاج لتفعل قبل أن نغادر من البيت؟"
بذلك أنت تعطي طفلك فرصة لاستيعاب الانتقال من مكان لآخر وتشجيعه لتحمل مسؤولية نفسه وتتفادى صراع القوة معه.

٥- بدلا من "توقف عن الكلام بهذه الطريقة"
قل "حسنا، ما رأيك أن تعيد لي ما تريد بصوتك العادي". فأحيانا الأطفال لا يدركون أنهم يأننون أو يتأوهون عندما يطلبون ما يريدون يمكنك ببساطة الطلب منه ان يعيد ما يريد بصوت عادي.

٦- بدلا من "توقف عن الشكوى"
رد ب " حسنا لقد فهمت ما يزعجك ، هل يمكنك التفكير بأي حلول؟"
مرة أخرى أنت تحمل طفلك مسؤولية مشاعره ومشاكله وتدفعه للتفكير بحل بدلا من استمرار الشكوى لك.

٧- بدلا من " كم مرة علي أن أعيد لك ما قلت!"
جرب "أرى أنك لم تسمعني المرة الأولى، ما رأيك أن تعيد ما سأقوله لك بصوت هامس"
عندما يعيد طفلك ما قلته يستوعبه وتتأكد من سماعه لما قلت وعندما يعيده بصوت خافت يشعر ببعض المرح والفكاهة ويستجيب بشكل أفضل.

٨- بدلاً من "أنت تحرجني .. توقف!"
قل له " تعال لنذهب لنتكلم وحدنا في الأمر في مكان آخر" .

٩- بدلاً من " انتهى النقاش"
قل " أنا أحبك، وأريد أن تفهم أنه ليس صحيحا أن تفعل كذا... ، هل هناك ما تريد أن تشرحه لي؟"
بهذا أنت تحافظ على قنوات التواصل بينكم وتترك المجال مفتوحا للتفاهم والتعاون.

١٠- بدلا من "توقف عن قول لا"
جرب " أسمعك تقول لا، وأفهم أنك لا تريد هذا الأمر، دعنا نرى ماذا ماذا يمكننا أن نفعل لنغير الوضع" .
ان تفهمك لرفض طفلك لا يعني موافقتك لكنه يخفف من حدة الموقف ويخرجكم من دائرة نعم -لا.

مع الحب
لانا أبوحميدان