الأحد، 27 سبتمبر، 2015

كيف تُربي طِفلاً واثِقاً مِن نفسِه


ان ثقة طِفلِك بنفسِه هي طريقه للنجاح و السعادة في حياتِه العمليّة و الاجتماعيّة، فنظرةُ طِفلك لنفسِه تنعِكُس مُباشرةً على شُعوره و تصرُفاته.. كما أنك أنت المصدر الأول و الرئيسي للصورة التي يبنيها طِفلُك عن نفسِه ليحملها معه عندما يتعامل مع من حوله ، يؤدّي في المدرسة،  يُنجِز في العمل و يبني أُسرةً لِنَفسه..

أن يتمتع طِفلُك بثقةٍ عالية في نفسه يعني أن يعرِف نقاط قوّتِه و يستغلّها و يعرِف نقاط ضعفه و يسعى للتغلُّب عليها..

١- ابدأ منذ أيامِه الأولى
احرص على رعاية طِفلك و توفير الارتباط الكافي له و هو رضيع. حمله و تهدأته، النوم بجانبه، الاستجابة السريعة لِبُكاءه و ارضاعه عند حاجته سيجعله يشعُر بأنه محبوب و ذو قيمة.

٢- اختر أسلوب تربيتك لِطفلِك
ان تعاُمُلك مع طفلك عندما يُسيء التصرُّف و الأساليب التي تختارها لتصحيح تصرفاته و تعديلها له تأثيرٌ كبير على الصورة التي يرى بها نفسه و بالتالي ثقته بنفسه.. ابداء انزعاجك منه، الصراخ، العقاب الضرب و غيرها لا تُجدي نفعاً.. يُمكنك قراءة المزيد عن التربية الايجابية هُنا.

٣- كُن مرآةً طِفلِك 
و اعكس له صورةً ايجابيّة عن نفسِه ، اختر كلماتك و أوصافك له، هل توحي لِطِفلك بأنك تُحب رِفقته؟ هل تُعطي اهتِماماً لآراءِه و أفكارِه؟ هل تُبدي تُلاحِظ و تُبدي اعجابك بتصرُفاته الايجابية؟ 
لتتعلم المزيد اقرأ هل يعرف طِفلُك قيمة نفسه

٤- أعطِه حقَّه من وقتِك
ان تخصيص وقت مِن يومِك للتواصل مع طِفلِك و اللعب معه يُعطيه شُعوراً بأهميته لك " أُمي تترُك كُل شيء و تلعب معي أنا، اذن أنا أستحق وقتها، أنا مُهِم" و ليس ذلك فقط، بل ان هذا الشعور الجيد عن نفسِه مُفيدٌ جِداً لايقاف التصرفات غير المرغوبة و زيادة فُرص تعاونه معك..
عندما تلعب مع طِفلِك تذكّر أن :

- تتبع اهتمام طِفلك و تلعب معه ما يقترِحه هو لأن ذلك  يرفع من ثِقتِه بنفسه أيضاً " أبي يُحب أن يفعل ما أفعله أنا" و لأن الأطفال يتعلّمون أكثر عندما يختارون ما يفعلون و يرِكزّون  لِفترة أطول . 

- تُركِّز كُل اهتمامك على طِفلِك، دون أعمال منزلية أو مكالمات هاتفية، تخيل شُعور طِفلك لو أنك كنت تقرأ له كتاباً و رن هاتِفُك، فتجاهلته و قُلت " لا أستطيع الرد الآن فأنا أقرأ مع حبيبي الصغير " 

٥- ابدأ باسم طفلك عندما تُكلمه
"عندما تبدأ مُحادثة طِفلك باسمه و خاصة عندما تنظر اليه و تضع يدك عليه فأنت تُوصل له رسالة "أنت مُهم" ، نحن عادةً ما ننادي اسم الطفل عندما نغضب منه أو نُريده أن يُوقِف تصرُفاً ما و هذا يدفعه لربط اسمه بشخصيةٍ سيئة أو مُزعِجة.

٦- ركِّز على ما يُجيده طِفلُك
مهما صغُر عُمر طِفلك ستجِده يُتقِن أمراً ما..قد لا يكون ذو أهميَّة كبيرة، و لكن تشجيعك لمهارته هذه سيُعطيه ثقةً في نفسه تنعكِس على نواحي أُخرى في حياته.. 

٧- ضع طِفلك على طريق النجاح 
ان من أهم وظائفنا كمُربيِّن هو وضع أطفالِنا على طريق النجاح و ذلك ب:

- تشجيعِهِم على اكتشاف مهاراتهِم و مواهِبهم و حثِّهم على ممارستها لتكبر ثِقتهُم في قُدراتهِم و أنفسِهم، و مِن جِهةْ أُخرى علينا أيضاً حمايتهم من توقعاتِهم غير المنطقية.. فاذا كُنت تعرِف مثلاً أن طِفلك ذو الثلاثة أعوام لا يُمكنه بعدالتوازن على الدراجة و ركوبها، لا تشتريها حتى لا يفشل و يفشل ثُم يشعُر باليأس و يتوقف عن المُحاولة .

- تقديرهم لِذاتِهم و شخصهِم و ليس لانجازاتِهم أو نجاحاتهِم، تأكَّد من أن يحصل أطفالك على حبك غير المشروط و أنا هذا الحُب لا يعتِمد على رضاك عن أدائه و قراراته.

-عرض انجازاتهم، فمهما كانت نتيجة محاولاتهم ، لوحة فنية، شهادة تقدير أو ميدالية ذهبية، اعرضها في مكان ما في البيت.. فكُل طِفل يُجيد أمراً ما، اكتشفه ، شجعه، افتخر به و اعرضه..

٨-  حرر طِفلك مِن الألقاب و الصفات
"طِفلي خجول" ، " طفلي بطيء"  و غيرها من الصفات نُطلقها يومياً على أطفالِنا دون تفكير بمدى تأثيرها.. فطباع و صفات أطفالنا تتغير باستمرار و لكنهم يبحثون عن هويةٍ لأنفُسهم لذا فهم قد يحملون هذه الألقاب معهم دائماً فتبني أو تهدم ثقتهم بأنفسهم.

٩- أعط طفلك مسؤوليات
طِفلُك يحتاج لمسؤولية يحملها، فواحدة مِن أهم الطُرُق التي يبني فيها طِفلُك ثقته بنفسه و يُدرِك أهميته و قيمته في العائلة هو تولِّيه مُهمة في البيت.. 

- إبدأ باكِراً، ففي عُمر السنتان سيكون طِفلك قادراً على القيام ببعض المهام البسيطة في المنزل.

- اختر ما يُبدي طِفلُك اهتماماً فيه، فهذا سيُبقي على حماسته و اهتمامه .

- أعطي طِفلك مُهمّة خاصة، مهما كانت المهمّة فإن طِفلك سيُبدي حماسة لِمُهمة تُسميها أنت مهمَّة مميزة، كما أن طِفلك سيقول لِنفسه " أنا لدي مسؤولية مميز، اذن أنا مميّز "

- اصنع جدولاً بالمهام في البيت و مررها على أطفالك ليختار كُلٌ منهم، اجعل بعض المهام مدفوعة الأجر كالمهام الاضافية و الصعبة ..

١٠- علِّم طفلك التعبير عن مشاعِره

تقبَّل جميع مشاعر طفلِك جميعها بل و ساعده على التعرُّف عليها و تسميتها.. هذا بالتأكيد لا يعني تقبُّل جميع التصرُّفات لكن الخطوة الأولى للحد منها هو تفهُّم الشعور خلفها.. مثلاً عندما يُخبِرُك طِفلُك بأنه قد شبع و لا يرغب بأكل المزيد ، بدلاً من اخباره بأن يُنهي كل ما في طبقه قُل له "اه أنت تشعر بالشبع! حسناً أنت الوحيد الذي يستطيع أن يُقرر ما تشعُره"، فأنت تُعلِّمه أن يثِق بما يُخبره جسده و بالتالي يثق بنفسه .

مع الحب
لانا أبو حميدان