الخميس، 16 يونيو، 2016

استراتيجيّة "ما وراء المعرفة"


استراتيجيات الفهم هي خطط واعية أو مجموعة من الخطوات التي يستخدمها القرّاء الجيّدون لفهم النص.أخذ طريقة ممنهجة في استيعاب النص يساعد الطلاب على أن يصبحوا أكثر تركيزًا على أهدافهم و نشاطًا في قراءتهم و اتقانًا لفهم ما يقرأون من نص. في هذه السلسلة نتحدّث عن سبعة استراتيجيّات تساعد على فهم النص، هذه الاستراتيجيات مبنية على بحوث، ويوجد دلائل على قدرتها في تحسين استيعاب النصوص.

ذكرنا في مقالتنا السابقة استراتيجية "مراقبة الفهم"، وهي استراتيجية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالاستراتيجية التي سنتحدّث عنها اليوم.

ما هي استراتيجيّة "ما وراء المعرفة"

ويمكن تعريف استراتيجيّة "ما وراء المعرفة" بأنها "التفكير في التفكير". القراء الجيّدون يستخدمون استراتيجية ما وراء المعرفة للتفكير بما يقرأون والسيطرة على قراءتهم. قبل القراءة، يستوضحون هدفهم من القراءة ويتصفّحون النص. أثناء القراءة، يراقبون استيعابهم، ويعدّلون من سرعتهم في القراءة لتتناسب مع صعوبة النص. كما يقومون بإصلاح أي مشاكل فهم لديهم. وبعد القراءة، يتحقّقون من فهمهم لما قرأوا للتو.

قد يستخدم الطالب عدة استراتيجيات لمراقبة فهمه:


1- تحديد مكان حدوث صعوبة
مثال: "أنا لا أفهم الفقرة الثانية في الصفحة 76"

2- تحديد ماهية الصعوبة
مثال: "أنا لا أفهم ما يعنيه الكاتب عندما يقول: مجيء أخ جديد شكّل علامة فارقة في حياتي"

3- إعادة صياغة جملة أو فقرة صعبة بكلماته الخاصة
مثال: "أه، إذًا عنى الكاتب أن الحصول على أخ جديد كان حدثًا هامًا جدًا في حياته"

4- الرجوع إلى النص السابق
مثال: "تحدث المؤلف عن جارهم أبو يوسف في الفصل الثاني، لكنني لا أتذكر الكثير عنه، وربما لو أعيد قراءة هذا الفصل، يمكنني معرفة سبب تصرفاته الغريبة الآن".

5- القفز إلى نص لاحق للبحث عن معلومة تساعد في فهم فكرة معيّنة
مثال: يقول النص:" فلنذهب إلى الصحراء". "هم، أنا لا أعرف ما هذا المكان... أه، سأقرأ الصفحة التالية، لأرى ما معنى كلمة الصحراء".

هل أعجبك المقال و تريد أن تساعد طلابك على فهم ما قرأوه من نصوص، تعرّف على المزيد من الطرق بالتسجيل إلى قائمة المعلّمين المتميّزين؛ لتتلقّى مقالات عن أحدث أساليب تعليم اللغة المبنية على أبحاث.