السبت، 29 أكتوبر، 2016

كيف تبني ثقة طفلك بنفسه


إن الثقة بالنفس والاعتداد بها حاجة ضرورية لكل إنسان للنجاح في الحياة وكذلك حاجة الأطفال والمراهقين لتطوير صورة إيجابية عن أنفسهم أساسية في سعادتهم ونجاحهم .

يتميز الطفل ذو الثقة العالية بالنفس بـ:
- الاعتماد على نفسه.
- تحمل المسؤولية.
- الافتخار بنفسه و انجازاته.
- القدرة مواجهة مشاكله والتعامل معها.
- القدرة على التعامل مع المشاعر الجيدة والسيئة.
- المبادرة لأخذ تحديات ومهام جديدة.
- مُساعدة الآخرين حوله.

بينما الطفل الذي ينظر لنفسه نظرة دونية :
- يشعر بأنه غير محبوب ومرغوب.
- يرفض المبادرة والقيام بتجارب جديدة.
- يُلقي باللوم على غيره ولا يتحمل مسؤولية تقصيره.
- لا يظهر عليه مشاعر أو يتظاهر بذلك.
- لا يؤمن بأنه قادر ويستطيع.
- لا يستطيع التعامل مع ضيقه وانزعاجه.
- يتبع غيره وينجرف بسهوله.

ما لا يعرفه البعض أن أساس الصورة التي يكونها الطفل عن نفسه والثقة بها هو طريقة مخاطبتنا كأهل له وتعاملنا معه . لذا اليكم بعض الأمور التي ستساعدكم في إعطاء أطفالكم صورة إيجابية عن أنفسهم وبناء ثقتهم بأنفسهم.

١- ذكّر طفلك بإيجابياته: يُعبر الأهل كثيرا عن انزعاجهم من تصرفات أطفالهم ويذكرونها أمامهم باستمرار. لا بد لنا أيضا من ذكر محاسنهم لهم وكم نحن سعيدون بكونهم جزءً من العائلة. فهم سيستخدمون ما نصفه بهم لتصديقه و بناء صورة عن أنفسهم.

٢- امدح طفلك بالطريقة الصحيحة: أكثر من مدح طفلك ولكن تأكد من أن تبتعد عن الكلمات العامة مثل شاطر ورائع وتستخدم بدلا منها المدح الوصفي حيث تجد طفلك يُحسن التصرف وتصف له ما ترى مثل: "لقد لاحظت أنك عاملت أخاك الصغير بلطف ،لقد كان هذا رائع" أو " أعجبني كثيرا تنظيفك لغرفتك، لقد وجدت مكانا مناسبا لكل شيء." كذلك امدح جهودهم و قدراتهم " أرى أن مهاراتك في تمرير الكرة تتطور بشكل ممتاز" و "أحب أن أستمع لعزفك على البيانو".

٣- علم طفلك التحدث مع نفسه بإيجابية: 
علم طفلك جملا مشجعة وإيجابية يرددها لنفسه باستمرار فالحوار الداخلي ينعكس على التصرفات الخارجية للإنسان. علم طفلك جملا ليرددها مثل:" سأستطيع حل هذه المشكلة ان استمريت في المحاولة". او " لا بأس إن خسرت اليوم، فأنا أديت أفضل ما لدي ولا يمكن لأحد الفوز كل مرة".

٤- تجنب الانتقاد والسخرية: احذر السخرية من طفلك وانتقاده بطريقة جارحة او مخزية له. ستحتاج أحيانا لانتقاد ما لا يعجبك من تصرفات أطفالك ، الطريقة الأفضل لفعل ذلك هو باستخدام أسلوب "أنا" بدلا من "أنت". مثل
" أنا أريدك أن تُبقي غرفتك نظيفة ومرتبة" بدلا من "لماذا أنت فوضوي هكذا".

٥- علم طفلك اتخاذ القرارات: يتخذ أطفالنا القرارات طوال الوقت الا أنهم لا يدركون ذلك.هناك عدة طرق لتساعد طفلك على إتخاذ القرارات السليمة والعقلانية:
- ساعد طفلك على تمييز المشكلة و شعوره اتجاهها. إسئله ما يسمع ويرى ويشعر اتجاه المشكلة وما يحتاج لتغييرة.
- ناقش معك طفلك الحلول الممكنة والفت نظره إلى أن هناك العديد من الحلول لذات المشكلة.
- اسئل طفلك أسئلة تساعده على تحديد نتائج قراره وعواقبه. شجعه على اتخاذ القرار الذي يحل المشكلة وفي نفس الوقت يعطيه شعورا جيدا عن نفسه.
- بعد مدة راجع مع طفلك نتائج قراره، هل كان صائبا؟ لماذا؟ ماذا يمكن ان يغير في المرات القادمة؟

٦- امتنع عن التدخل في مشاكل طفلك: ارفض التدخل وحل النزاعات بينه وبين أصدقائه أو اخوانه. فهذه مسؤوليته وعليه اكتساب القدرة على ذلك. أجبه بشيء مثل" اه تبدو هذه مشكلة صعبة ،كيف يمكنك حلها".

٧- رحب بالأخطاء وتعامل معها بإيجابية: اعتمد طرقا ايجابية لتعديل تصرفات طفلك كالحوار والتفاهم. فالتوبيخ، الضرب وغيرها تقلل من نظرته لنفسه وتحرمه من فرصة التعلم من أخطاءه.

٨- اسأل طفلك رأيه وخذ به فيما يتعلق بأموره وأمورك وأمور العائلة: ناقش مع طفلك رأيه في أمور العائلة و استشره قبل اتخاذ القرارت العائلية . اطلب رأيه أيضا في أمورك الشخصية ومشاكلك وخذ اقتراحاته على محمل الجد.

مع الحب
لانا أبوحميدان