الخميس، 2 مارس، 2017

ماذا تقول لطفلك عندما يغضب ، يصرخ ، ويثور؟


مهما اختلفت أعمار وطبائع أطفالنا يمُرّ جميعهم بمشاعر الغضب فيثورون ويصرخون ومهما نقل أو نفعل لا نجد تغييرا. اليكم ردود بديلة للتعامل مع نوبات الغضب بطريقة صحيحة.

١- بدلاً من "توقف عن رمي الأغراض!"
جرّب " عندما ترمي ألعابك هكذا أعرف أنك لا تُريد أن تلعب بها، هل هذه هي المُشكلة؟".
تظهر هذه الجملة لطفلك اهتمامك لفهم ما يشعر به كما أنها تُعلمه إعادة صياغة ما يراه ويسمعه من غيره من الناس لفهمهم بطريقة أفضل.

٢- بدلاً من " أنت ولد كبير والكبار لا يفعلون هذا".
قُل " الأولاد والكبار يمرون بمشاعر صعبة، لا بأس.. سيمُر هذا الشعور وستكون بخير".

٣- بدلا من " لا تغضب."
"أنا أغضب أيضا أحياناً، دعنا نُجرب أن نصرخ معاً- أو في مخدة- ونبدد هذا الغضب"
من المهم أن يتعلم الطفل مواجهة شعوره بالغضب بطريقة غير مؤذية لأحد.. الصراخ يبدد طاقة الغضب وعندما تدعوه أنت لذلك وتصرخ معه يتحول الأمر للعبة وتخف حدة نوبات العضب مع الوقت.

٤- بدلا من "إياك أن تضرب" 
جرّب " لا مُشكلة في أن تغضب ولن أتركك تضرب أحدا، كي أُبقي الجميع بأمان."
تُعلم طفلك الفصل بين المشاعر والتصرفات.

٥- بدلا من " لماذا أنت صعب جدا، لا أدري كيف أرضيك!"
جرّب " همم ، هذا موقف صعب لنرى ماذا يمكننا أن نفعل."
فطفلك عندما يشعر طفلك بأنك إلى صفه تزيد فرص تعاونه معك ويقل عناده وغضبه.

٦- بدلاً من " ستجلس هنا لوحدك لعشر دقائق حتى تهدأ"
قُل له " هيا لنجلس معاً في زاوية حتى تهدأ" .
إن عزل طفلك يُرسل له رسالة بأن هناك شيء خاطىء فيه بينما هو يعاني من شعور صعب والمفروض أن تساعده على تخطيه.

٧- بدلا من " إذهب إلى غرفتك الآن".
قُل " سأبقى هنا بجانبك حتى تهدأ وتصبح مستعداً لأن أحضنك، أو لتتكلم معي...الخ".
ولنفس السبب في الأعلى الغضب شعور كبير ومخيف لطفلك ويحتاج لمساعدتك ليتعلم التحكم فيه.

٨- بدلا من " توقف هذا يكفي"
قُل " لا بأس، أنا هنا وأنا احبك ،سأبقى بجانبك وستكون بأمان".
واجلس معه بصمت وهدوء حتى يهدأ.

٩- بدلا من " أنا لا أستطيع التعامل معك الآن"
أعلم طفلك بشعورك وعلمه كيف يتعرف على شعوره ويتعامل معه، قل:  " لقد بدأت أنا أشعر بالضيق، سأجلس هنا لفترة حتى أهدأ".

١٠- بدلا من أن تصرخ "توقف عن الصراخ".
قُل " سأنفخ شمعة عيد الميلاد بقوة هل تريد أن تنفخها معي؟
التنفس العميق مهارة مهمة لتعلمها لتبديد الشعور بالفشل .

١١- بدلا من التنهد وقلب عينيك
جزب أن تنظر في عيني طفلك وتتذكر أفضل صفة لديه وتتبسم في وجهه. فأنت تعامل طفلك كما تراه درّب نفسك على تذكر حسناته في تلك المواقف.

مع الحب
لانا أبوحميدان