السبت، 12 مايو 2018

الوعي الصوتي

مهارة أوليّة  لتعلّم اللغة، كيف تبنيها بطريقة مرحة وتفاعلية؟
سنتناول اليوم موضوع الوعي الصوتي ونعرض طرقا للمعلمين والمربين يمكنهم من خلالها تعزيز الوعي الصوتي عند الأطفال في الصفوف الأولى لما لذلك من أهمية في بناء المهارات الأخرى لاحقًا.

في قاعدة هرم الوعي الصوتي ، يقع إدراك وتمييز الأجزاء الأكبر من اللغة ، كالجملة ثم الكلمة ثم المقطع. ثم بالانتقال لأعلى الهرم نرى الوعي بالأجزاء الأصغر كالحروف المُكونة للكلمة وأشكالها وأصواتها.

إذن ، التأسيس الجيد يبدأ بالتمكن من بناء الوعي الصوتي في السنوات الأولى لكن يركز البعض على البدء من رأس الهرم والتركيز على تدريس الحروف وكتابتها وهنا قد يرى المعلم نتيجة لأن الطلبة يُردّدون ما يتعلمون لكن في الحقيقة هم يبنون على أساس ضعيف.

كيف تعمل على تعزيز الوعي الصوتي؟
تُشير الدراسات إلى أن تخصيص مدة قصيرة ك ١٥-٢٠ دقيقة في اليوم وتكرارها ٣ مرات أسبوعيًا يكفي لرفع مستوى الوعي الصوتي لدى الطلبة:

١- اِقرأ لطلبتك
سواء اخترت تخصيص وقت للتدريب على بناء الوعي الصوتي أو اخترت أن تقرأ للطلبة يوميًا فإن استماع الأطفال للنصوص المقروءة رائع لتنمية وعيهم الصوتي واللفظ الصحيح للحروف، الكتب للمرحلة الأولى من المدرسة تكون قصيرة ومصورة لذا سيسهل عليك عرضها وقراءتها لهم . (للمئات من الكتب المصورة للقراءة الجماعية يمكنك الإطلاع على منصة عصافير.)

٢- التحدث والنقاش
قراءة القصص لطلبتك هي الخطوة الأولى حيث تفتح لك الباب لتعليم مهارات أخرى، ناقش معهم كلمات الكتاب ، أطلب منهم ترديد الكلمات ثم تمثيلها أو رسم ما تعنيه.. ثم التفكير بكلمات لها ذات الوزن.

٣- كلمات موزونة
من ملامح إتقان الوعي الصوتي، القدرة على وزن الكلمات ، خصص ٥ دقائق للعب بعض الألعاب مع الطلبة كأن يبدأ أحدهم ويأتي بكلمة ثم يرُد الطلبة بكلمات لها ذات الوزن، ثم لرفع صعوبة اللعبة، على الطالب أن يأتي بكلمتين على ذات الوزن ولهما معنى أو في جملة مثل "الجواب في الكتاب" و "سليم ولد كريم".

٤- إذا لاحظت ضعفًا
 تمهل قليلًا وعلّم الطفل الاستماع والتفريق بين الأصوات المختلفة ونهايات الكلمات المختلفة.. أعطه أمثلة من الواقع: " هل يُشبه صوت كلمة العصفور صوتَ كلمة الكلب؟" أي الكلمات تُشبه صوت( كبير)؟

مع الحب
لانا أبوحميدان

الأربعاء، 2 مايو 2018

٧ مهارات صفية لكل معلم في إدارة الحصّة

 يحتاج المعلم لأن يُغطي مادة محددة في وقت محدد من الزمن و باعتقاده، لحدوث هذا فلا بد للطلبة من الجلوس والاستماع والعمل بهدوء. أي عليهم إبداء التعاون معك ومع بعضهم البعض. لكن في واقع الأمر وداخل الصف هذا ليس ما يحدث... فما أن تبدأ بنشاط ما حتى يستأذن بعضهم للذهاب للحمام ويبدأ اثنان بالهمس ثم ترى طائرة مصنوعة من الورق تمر فوق رؤوسهم...

في البداية ما عليك أن تدركه كمعلم أن الصف يحوي عددًا من الطلبة من خلفيات مختلفة. فبينما يأتي بعضهم سعيدًا ومستعدًّا للتعلّم، يعاني البعض الآخر من مشاكل مختلفة في البيت أو المدرسة لها تأثير كبير عليه.

المعلم  يحمل رسالة سامية وعظيمة تتخطى تحضير الدروس والنشاطات لذا أعددنا لكم ٧ مهارات فعالة في التعامل مع الطلبة تُشجع على التعاون بدلًا من إلقاء الأوامر المباشرة والمحاضرات والتهديدات وتذنيب الطلبة:

١- صِف المشكلة

مهارة ممتازة حيث تركز على المشكلة وإيجاد حل لها بعيد عن مهاجمة شخصية الطالب وإشعاره بالخزي.
أمثلة:
"أرى طلابًا يتكلمون بينما أنا أشرح الدرس".
"أرى دفترك فارغًا يا محمد "

٢- أعط معلومة

بهذه الطريقة أنت توجه الطالب مباشرة لعمل ما عليه دون إصدار أوامر وتكرارها دون فائدة.
أمثلة:
"استخدام علامات الترقيم الصحيحة يجعل كتابتك مفهومة ومميزة، إليك هذه الورقة فيها علامات الترقيم المختلفة لتختار منها المناسب".

٣- اعط خيارًا

جد دائمًا خيارين مقبولين واعرضهما على الطالب/ الطلبة حتى لا تضطر لإلقاء الأوامر دائمًا لأن بعض الطلبة يميلون لرفضها بطريقة غير مباشرة أو تجاهلها.
أمثلة:
"يمكنك حل التمارين في هذه الصفحة أو هذه الصفحة".
"هل تريد الكتابة عن شاعر تعرفه أم تُفضل البحث عن واحد في الانترنت".

٤- قل ما تُريد بكلمة أو حركة

كثرة الكلام والوعظ  تُبرمج الطلبة لعدم الاستماع.. بينما كلمة أو إشارة تفي بالمطلوب.
أمثلة:
"اسمك"
"التصويب"
"الوقت"
اذا كان طالب يتكلم أو منشغل أثناء تكلمك أو تكلم طالب آخر تَوجّه إليه وأشر إلى أُذُنِك.

٥- صِف شعورك 

صف شعورك اتجاه ما لا يعجبك بدلًا من انتقاد وتصويب تصرفات الطلبة.
أمثلة:
"لا يُعجبني تَأخُرُك على الحصّة".
"تُزعجني مقاطعة الحصة بطلبات الخروج للحمام" .

٦- شارك توقعاتك

من الطرق الفعّالة والإيجابية أيضًا إعلام الطلبة بتوقعاتك منهم .
أمثلة:
"أتوقع إنهاء العمل خلال ٢٠ دقيقة".
"أتوقع منكم مراعاة القاعدة التي تعلمناها هذا الأسبوع أثناء عملكم".

٧- استخدم الملاحظات المكتوبة

إن كتابة ما تحتاج أو استخدام صورة قد يُغنيك عن مِئات الكلمات.
أمثلة:
علّق ورقة على باب صفك تقول " الدخول بعد دق الجرس يُعرِضُك لِأداء تمرين إضافي وقت الاستراحة". 
أو علّق ورقة فوق كُرسي منفصل بعيدًا عن باقي كراسي الصف " لمن يجد صعوبة في التوقف عن الكلام".

مع الحب
لانا أبوحميدان