السبت، 20 أغسطس 2016

استراتيجيّة معرفة بنية القصّة


استراتيجيات الفهم هي خطط واعية أو مجموعة من الخطوات التي يستخدمها القرّاء الجيّدون لفهم النص.أخذ طريقة ممنهجة في استيعاب النص يساعد الطلاب على أن يصبحوا أكثر تركيزًا على أهدافهم و نشاطًا في قراءتهم و اتقانًا لفهم ما يقرأون من نص. في هذه السلسلة نتحدّث عن سبعة استراتيجيّات تساعد في فهم النص، هذه الاستراتيجيات مبنية على بحوث، ويوجد دلائل على قدرتها في تحسين استيعاب النصوص.

نتحدّث اليوم عن الاستراتيجيّة التالية "معرفة بنية القصّة"، يمكنك مراجعة الاستراتيجيّات السابقة أدناه:
  1. مراقبة الاستيعاب
  2. ما وراء المعرفة
  3. المنظّمات البصريّة
  4. أسئلة للاجابة
  5. طرح التساؤلات
 إنَّ قدرة الطلاب على معرفة كيفية تفصيل بنية القصة تساعدهم على فهم القصة بشكل أوضح، حيث تصبح لديهم القدرة على تحليل القصة وتقسيمها إلى:
  1. الفكرة الرئيسة.
  2. الشخصيّات.
  3. الحيثيّات (الزمان والمكان).
  4. المشكلة.
  5. الحل.
لمساعدة الطلاب على تكوين فهم أعمق للقصّة يمكنك تزويدهم بخرائط للقصص، هذه الخرائط تختلف باختلاف تعقيد بنية القصّة. يمكنك استخدام أي الخرائط في الروابط أدناه حسب تعقيد القصّة:

1- خارطة القصّة البدائية.
2- خارطة القصّة.
3- خارطة القصّة متقدّمة -1.
4- خارطة القصّة متقدّمة -2.
5- خارطة القصّة متقدّمة -3.

خرائط القصة: 
هي نوع من المنظمات البصرية التي تحدّثنا عنها سابقًا، تقوم على إظهار تسلسل الأحداث في القصة. استخدام الطلاب لهذه المنظّمات البصرية يعزز لديهم القدرة على فهم السبب والأثر لما يحدث في النص، وينمي قدرتهم على فهم وحفظ المعلومة، وتترسخ عندهم حيث يصبح من السهل عليهم تذكرها واستخدامها من جديد لاحقًا.

لمعرفة المزيد عن الأبحاث التي تدعم ما ذكر في هذا المقال يمكنك مراجعة المرجع التالي.


Adapted from Adler, C.R. (Ed). 2001. Put Reading First: The Research Building Blocks for Teaching Children to Read, pp. 49-54. National Institute for Literacy. Retrieved Nov. 1, 2007, from http://www.nifl.gov/partnershipforreading/publications/reading_first1text.html