السبت، 29 أكتوبر، 2016

كيف تبني ثقة طفلك بنفسه


إن الثقة بالنفس والاعتداد بها حاجة ضرورية لكل إنسان للنجاح في الحياة وكذلك حاجة الأطفال والمراهقين لتطوير صورة إيجابية عن أنفسهم أساسية في سعادتهم ونجاحهم .

يتميز الطفل ذو الثقة العالية بالنفس بـ:
- الاعتماد على نفسه.
- تحمل المسؤولية.
- الافتخار بنفسه و انجازاته.
- القدرة مواجهة مشاكله والتعامل معها.
- القدرة على التعامل مع المشاعر الجيدة والسيئة.
- المبادرة لأخذ تحديات ومهام جديدة.
- مُساعدة الآخرين حوله.

بينما الطفل الذي ينظر لنفسه نظرة دونية :
- يشعر بأنه غير محبوب ومرغوب.
- يرفض المبادرة والقيام بتجارب جديدة.
- يُلقي باللوم على غيره ولا يتحمل مسؤولية تقصيره.
- لا يظهر عليه مشاعر أو يتظاهر بذلك.
- لا يؤمن بأنه قادر ويستطيع.
- لا يستطيع التعامل مع ضيقه وانزعاجه.
- يتبع غيره وينجرف بسهوله.

ما لا يعرفه البعض أن أساس الصورة التي يكونها الطفل عن نفسه والثقة بها هو طريقة مخاطبتنا كأهل له وتعاملنا معه . لذا اليكم بعض الأمور التي ستساعدكم في إعطاء أطفالكم صورة إيجابية عن أنفسهم وبناء ثقتهم بأنفسهم.

١- ذكّر طفلك بإيجابياته: يُعبر الأهل كثيرا عن انزعاجهم من تصرفات أطفالهم ويذكرونها أمامهم باستمرار. لا بد لنا أيضا من ذكر محاسنهم لهم وكم نحن سعيدون بكونهم جزءً من العائلة. فهم سيستخدمون ما نصفه بهم لتصديقه و بناء صورة عن أنفسهم.

٢- امدح طفلك بالطريقة الصحيحة: أكثر من مدح طفلك ولكن تأكد من أن تبتعد عن الكلمات العامة مثل شاطر ورائع وتستخدم بدلا منها المدح الوصفي حيث تجد طفلك يُحسن التصرف وتصف له ما ترى مثل: "لقد لاحظت أنك عاملت أخاك الصغير بلطف ،لقد كان هذا رائع" أو " أعجبني كثيرا تنظيفك لغرفتك، لقد وجدت مكانا مناسبا لكل شيء." كذلك امدح جهودهم و قدراتهم " أرى أن مهاراتك في تمرير الكرة تتطور بشكل ممتاز" و "أحب أن أستمع لعزفك على البيانو".

٣- علم طفلك التحدث مع نفسه بإيجابية: 
علم طفلك جملا مشجعة وإيجابية يرددها لنفسه باستمرار فالحوار الداخلي ينعكس على التصرفات الخارجية للإنسان. علم طفلك جملا ليرددها مثل:" سأستطيع حل هذه المشكلة ان استمريت في المحاولة". او " لا بأس إن خسرت اليوم، فأنا أديت أفضل ما لدي ولا يمكن لأحد الفوز كل مرة".

٤- تجنب الانتقاد والسخرية: احذر السخرية من طفلك وانتقاده بطريقة جارحة او مخزية له. ستحتاج أحيانا لانتقاد ما لا يعجبك من تصرفات أطفالك ، الطريقة الأفضل لفعل ذلك هو باستخدام أسلوب "أنا" بدلا من "أنت". مثل
" أنا أريدك أن تُبقي غرفتك نظيفة ومرتبة" بدلا من "لماذا أنت فوضوي هكذا".

٥- علم طفلك اتخاذ القرارات: يتخذ أطفالنا القرارات طوال الوقت الا أنهم لا يدركون ذلك.هناك عدة طرق لتساعد طفلك على إتخاذ القرارات السليمة والعقلانية:
- ساعد طفلك على تمييز المشكلة و شعوره اتجاهها. إسئله ما يسمع ويرى ويشعر اتجاه المشكلة وما يحتاج لتغييرة.
- ناقش معك طفلك الحلول الممكنة والفت نظره إلى أن هناك العديد من الحلول لذات المشكلة.
- اسئل طفلك أسئلة تساعده على تحديد نتائج قراره وعواقبه. شجعه على اتخاذ القرار الذي يحل المشكلة وفي نفس الوقت يعطيه شعورا جيدا عن نفسه.
- بعد مدة راجع مع طفلك نتائج قراره، هل كان صائبا؟ لماذا؟ ماذا يمكن ان يغير في المرات القادمة؟

٦- امتنع عن التدخل في مشاكل طفلك: ارفض التدخل وحل النزاعات بينه وبين أصدقائه أو اخوانه. فهذه مسؤوليته وعليه اكتساب القدرة على ذلك. أجبه بشيء مثل" اه تبدو هذه مشكلة صعبة ،كيف يمكنك حلها".

٧- رحب بالأخطاء وتعامل معها بإيجابية: اعتمد طرقا ايجابية لتعديل تصرفات طفلك كالحوار والتفاهم. فالتوبيخ، الضرب وغيرها تقلل من نظرته لنفسه وتحرمه من فرصة التعلم من أخطاءه.

٨- اسأل طفلك رأيه وخذ به فيما يتعلق بأموره وأمورك وأمور العائلة: ناقش مع طفلك رأيه في أمور العائلة و استشره قبل اتخاذ القرارت العائلية . اطلب رأيه أيضا في أمورك الشخصية ومشاكلك وخذ اقتراحاته على محمل الجد.

مع الحب
لانا أبوحميدان

الاثنين، 17 أكتوبر، 2016

النجاح في المدرسة يبدأ من القراءة


إن إتقان القراءة في السنوات الأولى في المدرسة يزيد من فُرص التميز والنجاح خلال سنوات الدراسة اللاحقة و ليتمكن الطفل من  تعلم القراءة بنجاح فهو بحاجة  لعدد من المهارات وهي:

١- القدرة على استخدام اللغة في المحادثة.
٢- الاستماع والتفاعل مع ما يسمع من نصوص مقروءة  وقصص.
٣- معرفة الأحرف الأبجدية و تمييزها من بعضها.
٤- ربط شكل الحرف بلفظه .
٥- المحافظة على القراءة باستمرار ليصبح تمييز الكلمات و لفظها سهل واوتوماتيكي.
٦- تعلّم واستخدام كلمات جديدة.
٧- فهم واستيعاب ما يُقرأ.

يتعلم الأطفال بعض هذه المهارات الأساسية في الحضانة و رياض الأطفال و بعضها الآخر يتبع في المرحلة الأساسية في المدرسة، لكن نحن كأهل نستطيع دعم أطفالنا و إعطائِهم دفعة بمتابعة  تقدمهم مع المدرسين و ودفعهم للممارسة القراءة عن طريق نشاطات مختلفة .

في مرحلة تعلم القراءة:

بالنسبة لبرامج القراءة في المدرسة، ستلاحظ أن المعلم يقوم ب:
١- تعليم طفلك الأحرف الأبجدية و تمييز أشكالها المختلفة وأسمائها.
٢- تعليم طفلك تركيب الأصوات والحروف المختلفة لتكوين الكلمات.
٣- إيجاد طُرق فعالة لتعليم طفلك كلمات جديدة و ممارستها كل يوم.
٤- القراءة للأطفال يوميا حيث يقرأ المعلم للأطفال قراءة صحيحة مُعبّرة .

أما نحن في البيت يُمكننا:
١- تعويد آذان أطفالنا على سماع  اللغة وممارستها بأن نقرأ لهم يوميا، كتبا او قصائد وأناشيد للأطفال. كما يمكننا لعب لعبة كلمات على نفس الوزن معهم في السيارة أو أثناء الانتظار حيث نقول كلمة و نطلب منهم إيجاد كلمة على نفس الوزن.

٢- تمرين أطفالنا على الحروف لإتقانها بالإشارة لها أثناء قرائتنا لهم وسؤالهم عن أول حرف في الكلمات مثلا.


في مرحلة بداية القراءة:

في المدرسة سترى المعلم يقوم ب:
١- إعطاء طفلك فرصة لممارسة تركيب أصوات الحروف لقراءة الكلمات وذلك بتوفير كُتب بسيطة و قصيرة و ممتعة للقراءة يوميا.

٢- تشجيع الطلاب على توظيف معرفتهم بالحروف باستخدامها لكتابة كلمات او جمل وقراءتها.

٣- تعليم الأطفال طُرُقا لاستيعاب و فهم وتحليل ما يقرأون مثل سؤالهم أسئلة للتفكير في النص و قراءة ما بين سطوره.

في البيت يمكننا:
١- الإشارة إلى الكلمات في الحياة اليومية و تشجيع طفلك على لفظ أحرفها ثم لفظها كاملة مثل الكلمات على اللافتات والملصقات.

٢- الاستماع إلى طِفلك يقرأ الكُتُب المُرسلة من المدرسة او غيرها من القصص البسيطة المناسبة لمستواه المُبتدئ. تحلى بالصبر ولا تسرع لتصحيح أخطاءه بل اسئله أسئلة مثل ما هو هذا الحرف؟ كيف نقرأه ؟ هل يمكنك قراءة الكلمة مرة اخرى الآن.

في مرحلة إتقان القراءة:

سيقوم المعلم في المدرسة ب:
١- التركيز على ممارسة تركيب الحروف لتهجئة كلمات أصعب وكتابتها.

٢- تعليم الأطفال معاني المُفردات الجديدة في الكتب و خصوصا تلك الضرورية لفهم ما يقرأون.

٣- تعليم الأطفال طُرقا لفهم معاني المفردات الجديدة كاستخدام المعجم مثلا او من سياق الجملة.

٤-تعليم الأطفال طُرُقا  لفهم و استيعاب كل ما يقرأون فالقارئ الجيد هو القارئ الذي يفكر بما يقرأ ويجد ما اذا كان منطقيا ام لا.

في البيت يُمكنك:
١- تشجيع طفلك على تكرار وإعادة قراءة الكُتُب المألوفة لديه حيث يحتاج الأطفال للشعور بالثقة وممارسة قراءة النص أكثر من مرة لإتقان القراءة المعبرة.

٢- تعليم الطفل بناء الدقة في القراءة، بحيث تستوقفي طفلك عند قراءة كلمة خاطئة وتشجعيه على محاولة قراءتها صحيحة، بعدها اطلبي منه إعادة قراءة الجملة كاملة للتأكد من فهمه لما قرأ.

٣- بناء استيعاب وفهم النصوص:
تحدثي مع طفلك عن ما يقرأ، الكلمات في القصة، أحداث القصة، الشخصيات فيها.. اسأليه أيضا عن أي جديد تعلمه منها و دعيه يعيد قراءة القصة مستقلا.

مع الحب
لانا أبوحميدان

الخميس، 6 أكتوبر، 2016

وظائف الدماغ التنفيذية، ما هي؟ ما أهميتها وكيف تساعد طفلك على تطويرها؟


تتضمن وظائف الدماغ التنفيذية  قدرتنا على تذكر و استخدام المعلومات، تنظيم الأفكار والخطط ، التكيّف مع المتغييرات من حولنا والتعامل مع الضغوطات والتوتر و القدرة على اتخاذ القرارات السليمة و التحكم بالاندفاعات الخاطئة، وهي كذلك مهارة أساسية ليس فقط للتعلم وإنما للنجاح في نواحي الحياة الأخرى.



ينمي الأطفال هذه القدرات في طفولتهم في البيت ومع أهلهم من خلال التواصل معهم بطريقة فعالة و فرض الأنظمة والعادات و اللعب الهادف لكن عندما يكون جو البيت غير مستقر أو يتعرض الأطفال للإهمال و الإساءة أو سوء المعاملة يختل  تطور هذه المهارات او يتوقف كليا و يظهر تأثير ذلك على النجاح في السنوات الأولى في المدرسة و لاحقا في الحياة.

هناك الكثير مما يمكن للمعلم في المدرسة و الأهل في البيت فعله لمساعدة الأطفال على تطوير هذه المهاراا بشكل مميز اليكم بعضها:

١- اللعب بالتخيل:
عندما يتقمص الأطفال أدوارا في هذا النوع من اللعب فهم يتعلمون الزام أنفسهم بقواعد لتمثيل دور الشخصيات و يمارسون التحكم بتصرفاتهم لاتقان الدور ممتنعين عن التصرفات التي لا تتناسب معه. يمكنك تعزيز ذلك النوع من اللعب ب:

  • قراءة الكتب و القصص التي تساعد الطفل على تخيل المشاهد لتمثيلها و لعب أدوار شخصياتها.
  • توفير أدوات لتقمص الشخصيات، كالأقنعة والأزياء، ليس بالضرورة شرائها بل يمكن استخدام أغراض من المنزل لصناعة بعضها مع أطفالكم. 

-
٢- رواية القصص والحكايا
يُحب الأطفال رواية القصص وإن كانت أحداثا تدور حول أمر دون ارتباطها ببعضها..عندما يُطور الأطفال هذه المهارة فهم يطورون مهارات استرجاع المعلومات واستخدامها. يمكنكم مساعدة أطفالكم ب:

  • تشجيعهم على قص الحكايات لكم والاستماع لهم، ثم تخصيص دفتر لِكتابة القصة ورسم مشاهدها وإضافة جزء جديد كل يوم حتى يستطيع الطفل قراءتها كاملة لاحقا.
  • الحكايات الجماعية: قومي أنت وأطفالك بحكاية قصة سوية حيث يبدأ أحدكم ويُكمل كُلٌ منكم جُزءا من القصة.
  • ادعي أطفالك لتمثيل قصصهم.


٣- تحدي الحركة: الرقص والألعاب الحركية
إن استماع الأطفال للأناشيد التي تتضمن حركات تتماشى وكلماتها يتطلب من الطفل التوفيق بين ما يسمعه و ما يقوم به و توقيته بشكل صحيح.. كما أنه يحتاج لاسترجاع المعلومات من ذاكرته في كُل مرة. يمكنك:

  • القيام بألعاب تحديات حركية يوميا تتضمن القفز عن حواجز في البيت، القفز على قدم واحدة.. الخ.
  • الركض و المشي يوميا
  • محاولة التوازن والمشي على رصيف او خط مستقيم.
  • تشغيل أغنية للأطفال وجعلهم يرقصون بسرعة كبيرة ثم ببطئ شديد، او التوقف عند توقف الموسيقى أو عند سماع كلمات معينة.
  • غناء الأغاني التي تتضمن حركات مثل أغنية أعضاء الجسم وغيرها أو تلك التي تضيف جزء جديد على الأغنية في كل مقطع كالتي تتضمن العد و العد العكسي.
مع الحب
لانا أبوحميدان

الاثنين، 3 أكتوبر، 2016

تقييم مستوى قراءة الطلاب


لِماذا نحتاج  إلى تقييم قِراءة النصوص؟


يُمكن للمعلم اسْتِخدام التقييم لأهداف عدّة:

  • تصنيف التلاميذ وتقسيمهم في مجموعات متشابهة من حيث المستويات واحتياجات التعلّم.
  • لِتَوْجيه عملية التعلم عند الطالِب وَجعلها فعالّة ومناسبة لِمستواه.
  • لِمتابعة مستوى التقدّم في تحقيق استراتيجيات القراءة ومهارات الاستيعاب.

قَبْلَ البِدْء بالتقييم:

  • تأكد من أن الجو في الفصل مريح. اجلس بجانب الطالِب عندما يقرأ.
  • أصغ للقراءة دون مقاطعة أو تدخل إلا في حال توقف القراءة أو طلب التلميذ المساعدة.
  • أعط الطفل الكلمة التي لم يستطع قراءتها وسجلها في سجل التقييم واطلب متابعة القراءة.
  • تقييم القراءة لا يقتصر فقط على قراءة النص وتدوين الأخطاء بل يشمل أيضا تدوين سلوكيات القراءة :
    • القراءة الصحيحة.
    • التصويب الذاتي للأخطاء.
    • الأوقات التي أعاد الطفل فيها قراءة الكلمات والعبارات وكذلك الجمل التامة.

طريقة إجراء تقييم القراءة:

لمعرفة طريقة إجراء التقييم يمكنك تحميل المستند من الرابط التالي:
طريقة إجراء تقييم القراءة


إيجاد مستوى الكتاب المناسب

عند تحديد مستوى الكتب للطالب يُأخذ بعين الاعتبار:
  • عدد الأخطاء التي يقوم بها الطالب.
  • فهم الطالب واستيعابه للنص المقروء.

بِناءًا على مراقبتك للطالب ونتيجة تقييم القراءة يمكن تحديد مستوى الكتب المناسب. اذا تمكن الطفل من قراءة نص لا تزيد نسبة الأخطاء فيه عن ١ لكل ١٠ كلمات فهذا يعني أن مستوى الصعوبة مناسب . اذا تجاوز عدد الأخطاء خطأين لكل عشرة كلمات في النص الواحد فهذا يعني أن النص شديد الصعوبة.


يستخدم الطالب مهارات عدة أثناء القراءة كافية للتوصل الى معنى النص و منها :

معلومات خاصة بالمعنى:

  • ينظر الى الرسوم و الصور المرافقة للنص.
  • يستخدم معرفته السابقة للربط.
  • يستطيع توقع أحداث القصص.
  • يتأكد من أنه يؤدي المعنى العام عند القراءة.

معلومات بصرية:

  • يستخدم معرفته بالحروف.
  • يستخدم معرفته بالكلمات المعروفة.
  • يستخدم معرفته بالحركات لتقويم اللفظ.
  • يقف عند النقطة بنبرة الصوت المناسبة.

بناء الجمل و التراكيب اللغوية:

  • يستخدم معرفته بقواعد الجمل و ترتيب الكلمات.
  • يقرأ بصورة تؤدي المعنى الصحيح.
  • يستطيع التعرف على الكلمات والعبارات المتكررة.

استخدام التقييم لإعطاء التوجيهات:

توجيهات لتنمية استخدام المعلومات المتعلّقة بالمعنى
  • استمع لنفسك لتتأكّد أن ما تقوله له معنى صحيح.
  • هل فهمت هذا؟
  • أعِد قراءة الجملة من البداية وتأكّد من أنّك تفهم ما تقرأ.
  • أنظر للصورة وجِد ما يساعدك في القراءة.
توجيهات لتنمية استخدام المعلومات البصريّة
  • هل أنت متأكّد من لفظ هذه الكلمة وشكلها؟
  • أنظر للحرف الأول من الكلمة وحاول لفظه.
  • هل تعرف كلمة تشبه هذه الكلمة؟
  • ماذا تعني النقطة هنا؟ (في نهاية الجملة)
توجيهات لتنمية استخدام المعلومات المتعلّقة بالتراكيب
  • استمع لقراءتك وفكّر إذا كان نطقك سليم.
  • حاول مرّة أخرى وفكّر كيف يمكننا أن نقرأها (مفيدة في التدرّب على همزة الوصل)

وبناءًا على ذلك إليكم المثال التالي لنموذج تقييم قراءة الطالب لقصة "في حديقتي":
نموذج تقييم القراءة المعبّأ (مثال).

كما يمكنكم استخدام النموذج الفارغ لتقييم قراءة الطالب باستخدام أي نص:
نموذج تقييم القراءة

نتمنى أن تساعدكم هذه النصائح في وضع طلابكم في المستوى المناسب لهم، ومساعدتهم على تعلّم القراءة بدون احباط.